الرئيسية / نجوم / أخبار النجوم / أسرار ثورة الأميرة ديانا في عالم الأزياء

أسرار ثورة الأميرة ديانا في عالم الأزياء

مثّلت الأميرة الراحلة ديانا Lady Diana خلال الستة عشر عاماً التي عاشتها تحت الأضواء ثورةً حقيقية في في مختلف جوانب الحياة الاجتماعية والفنية وحتى السياسية وعلى المستوى الشخصي ، وأحدثت صدًى واسعاً على الصعيد العالمي .

ولا تزال أسرار حياة أميرة ويلز وقصة وفاتها تتكشف يوماً بعد آخر رغم مرور عقدين من الزمن على رحيلها . وسنتوقف هنا عند أزياءها ، حيث كانت ملابس الليدي ديانا تحظى بشهرةٍ عالمية تجاوزت الآفاق ومثلت ثورة في عالم الأزياء بإطلالتها المتميزة ونمط اختيارها والتصميم المتفرد لفساتينها .وخصوصاً في السنة الأخيرة من حياتها.

امتلكت أميرة ويلز خلال عامٍ واحدٍ فقط بعد انفصالها عن الأمير تشارلز كماً هائلاً من الفساتين الراقية التي ملأت خزاناتها في قصر كنسنغتون Kingeston Palace ، بيع العديد منها في مزاد خيري في كريستيز بعد وفاتها.

 

وأصبحت الأميرة ديانا رمزاً للأناقة في القرن العشرين، سيما حين بدأت تختار المجوهرات الملونة والإطلالات الجريئة التي عكست صورة المرأة المستقلة والمتحررة، وعرفت كيف تدمج الأسلوب الملكي مع الطلات المعاصرة وغير التقليدية.
كانت أميرة ويلز خبيرة في لغة الملابس، ومدركة تماماً للتأثير الكبير الذي تخلّفه طلاتها ، لذا، كانت تحرص دوماً على انتقاء ملابسها بعناية، والتفكير ملياً في التعليقات التي يمكن أن تصدر بعد ظهورها.

وهناك عددٌ من المصممين الذين ساعدوا اللايدي ديانا في هذه الثورة، أبرزهم فيرساتشي، وجاك أزاغوري، وكاترين والكر.
وكان جياني فيرساتشي Gianni Versace صديقاً مقرباً للأميرة ديانا وكانت تعتمد عليه لتصميم الكثير من فساتينها الراقية . ومن ذلك الفستان الأسود القصير الذي صممه لها عام 1995 وخطف أنظار العالم بجرأته وروعته، أو الفستان الأزرق بالكتف الواحد الذي عكس جمال عينيها الزرقاوين عام 1996، أو الفستان الضيق باللون الأزرق الشاحب والمرصع بالخرز الذي تم بيعه في المزاد العلني بأضعاف السعر الذي كان متوقعاً…

كما بات المصمم جاك أزاغوري Jack Azagori أحد المصممين المفضلين عند اللايدي ديانا.بين 1987 و1997، وبقيت بعض تصاميمه محفورة في أذهان محبي أميرة القلوب حتى الان.

وكان أول فستان أسود صممه لها المبدع أزاغوري في شهر نوفمبر 1995، ارتدته خلال سهرة خيرية عاد ريعها لجمعية تعنى بمرضى السرطان. أرادت اللايدي ديانا يومها فستاناً أسود جذاباً، لأنها باتت امرأة حرة وقادرة على ارتداء ما تشاء.

واستطاع أراغوري أن يجعل من الأميرة ديانا امرأة فريدة ومميزة يصعب على أية امرأةٍ أخرى محاكاتها.

 

عن Sam Nan

x

‎قد يُعجبك أيضاً

قبل أمل حجازي … مطربات محجبات لم تكن طريقهن معبّدة بالورود

لم يترك انسحاب الفنانة أمل حجازي المفاجىء فراغاً في الساحة الفنيّة، فهي ...