الرئيسية / ثقافة وفنون / ثقافة (صفحة 2)

ثقافة

كزهرة الثلج

مفيدة الوسلاتي من أنا أحيانا أحس أنني زهرة ثلج نبتت في قمة الهمالايا ترسل عطرها وتنتظر ذلك المتسلق الموعود واذكر أنني في زمن غابر كنت عروس بحر اسكن كهوف المحيط وأغازل الصيادين العب لعبة التخفي وهم يحلمون بالربح الوفير وكنت ...

أكمل القراءة »

رماد الحياة

دينا سليم أردت أن أنام داخل عينيه بعد هياج فأحرقتني الدهشة سرّحت شعرها الطاعن بالسواد فانتشر الرماد في الأنحاء، تسلّك ما علق منه بين أسنان الفرشاة الغليظة، نزعت الخصال الملوثة بنثار المحروقات بكل عصبية بأناملها الخشنة، ثم كبكبتها قبل أن ...

أكمل القراءة »

قصة من تحت الأرض: الرسالة

محمد خضير كلما اشتدّت حرارة السطح، هبط السكان الى مساكنهم تحت الأرض، وأخذوا معهم سجيناً واحداً، يستبقونه رمزاً لماضٍ سياسيّ خانق عانوه، مع سجّانه الذي يرافقه دوماً. وربما وضعوا تاريخاً ثابتاً يذكرهم بيوم السجين السياسي، أسوة بأيام الأسبوع المتسلسلة في ...

أكمل القراءة »

معزوفات

على موسيقى روحك ِ أدوزن أصابعي وأكتب: أنت ِ قصيدتي ……. على جموحي سأضعكِ تاجا لنفضح سر الأسرار ……. على شفتيكِ الملبدة بغيومي سأمطر على العالم حبا ……. على جسدك سأرسم بحرا ولأنني مجنون جدا سأغرق فيكِ ………… سأكتشف لغةً ...

أكمل القراءة »

همسات الميلاد

    هو على جسدكِ  أنقشُ حرفاً وعلى لهيبِ حرائقنا   نكتبُ أبجديةَ العشقِ تعالي أرسمُ على شفتيك  باباً  وشفتيّ مطرقة. يا مدينتي المترعة بالأسوار ها أنا أدق بابكِ بجرسٍ من نحاسِ  الدهشةِ وحينَ  ولجتُ  حصونكِ نشرت  المدينةُُ عطري وتلمستْ  الفرح ...

أكمل القراءة »

((جماليات مكان)) ميسان،،مدينة تمشط شعرها الأنهار

  نصير الشيخ تصوير الفنان مهند السوداني .. هي انثى سومرية تمشط شعرها قرب الأنهار،وتداف احلامها مع وهج الشمس الذي يغمراريافها،وتدلل حسنها مع تمايل سنابل الحنطة بانتظار الحصاد.. “ميسان “المدينة الجنوبية الموغلة في القدم،أذ تشير المدونات التاريخية الى انها كانت ...

أكمل القراءة »

مرايا

شادية قاسمي   كل عام وأنتم بخير إحساس غامض يعتري الناس .. فرحة خفية تتسرب للقلوب و توجس شفيف يغلف الأحاسيس   تتناثر هذه الكلمة كباقات الورد ونحن نستقبل العام الجديد ..”كن بخير”..” أدام الله عليك الخيرات”… “ستكون سنة جديدة”. ...

أكمل القراءة »

قلتُ : أحبُّكَ

نجاة عبد الله سارتْ الحافلةُ بلا قُبلات هبطَ المصلّون وصرتُ وحيدةً في ذمَّةِ الله . ….. أقل من فضيحة العطر الهارب من قميصكَ هذا العناق  . ….. خذلتْـني قُبلتُكَ أيها المطرُ ، فعدتُ صيفاً راهبا كما ولدتني المنافي  . ….. ...

أكمل القراءة »

الرؤوس المعلقة

مريم ذياب   بعد أن ذهب الورد أدراج الظّلام لزاما عليّ أن أكون الآن وحدي وأن أثرثر ألف ألف عام عن وطن خبأت أبنائي في جرح على وسادته فابتاع برؤوسهم للرّبيع بذورا وطن طالما حذّرته من أزهار نذير شؤم ألبستها ...

أكمل القراءة »

بيهزتي

بقلم / عمار عبد الخالق في ليل سقطت الموصل رأيت ضوءآ أحمرآ شق طريقة خارجآ من عتمة منزل تتكاثر حولة الوحوش المتعفنه أخذتُ بالتقرب منه فرأيت راقصة ترقص بفستان احمر باهت وشفاف وكراسـي تبدو فارغه حيث لا يوجد ما يشغلها ...

أكمل القراءة »