الرئيسية / كلمة رئيس التحرير (صفحة 2)

كلمة رئيس التحرير

كتابة الشعر معضلة ام متعة ؟

تأملات  وأسئلة يبدو أن الشعر بوصفه جنساً إبداعياً  يعاني اليوم  ليس من جفاء محترفيه قولاً ، بل  من فجوة التلقي  أيضاً. الشعر كائن نوعي ، لا يعيش  مع العامة  في حناجرها  المؤجرة سلفا ، ولا مع الكراسي  المتشحمة  في كوليسترول  ...

أكمل القراءة »

لحظة التنوير الجمالي

كيف تستقيم الحياة دون جمرات متصلة  في موقد اليوم ؟ كيف يستقيم الوهج بلا  ذاكرة  ؟ كيف نقبض على جمرة الضوء من ظلمة  التقويم ؟ نضع أرواحنا قبل أجسادنا على عتبة عام جديد ، أنجزنا الماضي  بكلّ خفة وكسل ، ...

أكمل القراءة »

الحضارة ودولة الإنسان

وديع شامخ   لكي نفهم بعضنا ونعيش ونتعايش  بجمال وسلام ، لا بد  لنا من  معرفة المعايير والأسس التي تمثل دليلاً  وأساساً  لحوارنا  المشترك، وهي الأسس المنطقية لوجود الانسان  في محيطه،  والتي تساهم  في  تحقيق شروط الحياة الإنسانية  خارج قوانين ...

أكمل القراءة »

الحياة في درجة الصفر

يمثل الصفر في حياتنا الاجتماعية والاقتصادية مؤشرا خطيرا  لإنحدار تام  في مكانتنا  وقيمتنا معا ، إذ ان الصفر لا يساوي  شيئا في سوق المجتمع ، ومن يحمل صفراً من الأخلاق لايمكنه أن يكون إلا وحشاً، ومن  يحمل صفراً  من المال ...

أكمل القراءة »

أدوات الحزم والنهي والجزم

يدرك المتكلم بأية لغة   بأن هناك جملة من القواعد  النحوية والاملائية والصرفية والشكلية لرسم اللغة  كتابة ، ربما تتباين مع شفاهية المتداول   “ المحكي “ .. فالقواعد   تظل صارمة والمحكي يتمدد على الخروقات  وأول ثماره “  الخطأ الشائع “  كجواز ...

أكمل القراءة »

السيد والعبد .. وما بينهما

       يتطلع الفرد  في حياته الى جملة من الضروريات  يسعى  لبلوغها  وفقا لجدول  أولوياتها وضرورتها لحياته،  ومع إختلاف  أفراد المجتمع في شخصياتهم وملامح مواهبهم سنجد أن فرقا  نوعيا  في الطرق والرؤى سيكون ماثلا  للمعاينة طبقا  لهذا التنوع . ...

أكمل القراءة »

النجوم .. وهواجس التجديد

لا أعرف نجما سطع  بتكرارية  ورتابة ، ولا أرى  شمسا سطعت  على   سماءٍ  خالية ٍ منَ  الحُلم ،  النجوم ترتبط بداهة بالسماء ، كما ترتبط شرطيا بأن نرفع رؤوسنا وعيوننا للنظر إليها والإعجاب بها ..  النجوم  مرعى أحلامنا   وبهاء سعادتنا ...

أكمل القراءة »

شماعات

الشماعات هنا   تعود لمادة الشمع  تحديدا  ، ربما تتخذ  هيئات وصفات   وألقابا  ومنازل متعددة  وأدوات إستعمالية أيضا ، ولكنها جميعا   “ شماعات “  يربطها بالشمع  وشائج  وأواصر  عالية  الميوعة   والقدرة   على  التشكيل   وفقا لهوى صاحبها   .. فالشمع يصلح للفرح  دموعا  ...

أكمل القراءة »

الأعلى ..الأعلم .. الأفضل

من المقومات المهمة  لحياة المجتمعات البشرية   المتحضرة  أن تكون لها نظرة واضحة   للحاضر  وإستشراف   ثاقب للمستقبل   مع   حوار  فعّال ونقدي مع   الماضي بوصفه  مرحلة سابقة   تحمل في طياتها   ما يمكن  الاستفادة منه ...

أكمل القراءة »

الُمتلفت لا يصل

من سمات الكائن  الحي .. بشرا  أم حيوانا   ، جمادا   أم   نباتا،   أن  تكون  لديه  قدرة غريزية على حماية  وجوده من   الفناء. الفناء أمام   آلة الزمن  الماضية بقسوة الى الأمام . الجميع يتحصنون   وفقا  للحاضنة   المكانية   أولا ، فيتم تأثيثها ...

أكمل القراءة »