الرئيسية / مقالات / المحيط المتجمد الشمالي

المحيط المتجمد الشمالي

خاص بمجلة النجوم

المحيط المتجمد الشمالي ويسمى ايضا المحيط الشمالي وبالأنجليزي (Arctic Ocean) أي محيط أركتيك، يقع في نصف الكرة الأرضية الشمالي ومعظمها في القطب الشمالي، هو أصغر واقل عمقا من بين المحيطات الخمسة المحيط المتجمد الشمالي محاط تماما بكل من أوراسيا وأمريكا الشمالية، مغطى جزئيا من الجليد البحري على مدار السنة  . درجة الحرارة والملوحة في المحيط المتجمد الشمالي تتفاوت موسميا كذوبان الغطاء الجليدي وتجمده، متوسط الملوحة فيه هي الأدنى من بين المحيطات الخمس، وذلك بسبب قلة التبخر، التدفق الكثير للمياه العذبة من الأنهار والجداول، والاتصال المحدود لأختلاط مياهه مع مياه المحيطات المحيطة المرتفعة الملوحة. قلص الصيف حجم الجليد إلى 50٪.
استكشاف المحيط
ربما بدأ استكشاف المحيط الشمالي مع الجهود الرامية إلى إنشاء طريق بحري شمالي بين المحيط الأطلسي والمحيط الهادئ على طول ساحل سيبيريا في روسيا. خلال الألفية الأولى كان للفايكنج حدود بحث واسعة النطاق في المحيط الشمالي بحثا عن الفراء والعاج، كان السكان الروسيين يبحثون عن طرق للتجارة على طول ساحل البحر الأسود في أوائل القرن 11، وجاءت فكرة إنشاء طريق بحر الشمال عام 1525 بواسطة الدبلوماسي الروسي ديمتري جيراسيموف، وبحلول القرن 17 أصبح الطريق سالكا من أرخانجيلسك شرقا حتى مصب نهر ينسي.
في الولايات المتحدة في الخمسينات والستينات من القرن الماضي، ادعى كل من المستكشفين اليشع كين (en)‏ واسحق إسرائيل هايز (en)‏ على بلوغ هذه المنطقة بعيد المنال من الماء. في اواخر هذا القرن، أضاف المؤلف البارز ماثيو فونتين موري (en)‏ وصف البحار القطبية إلى كتابه (الجغرافيا الطبيعية للبحر) (1883). ومع ذلك فإن جميع المستكشفين الذين سافروا أقرب وأقرب إلى القطب وضحو أن الغطاء الجليدي (en)‏ للقطب سميكا جدا، ومستمر على مدار السنة.
كان فريتيوف نانسين أول من قام برحلة بحرية لعبور المحيط المتجمد الشمالي في عام 1896. وكان أول عبور لسطح المحيط بقيادة والي هربرت عام 1969 بواسطة التزلج بالكلاب (en)‏ من الاسكا إلى سفالبارد مع الدعم الجوي.
ينحصر المحيط الشمالي في المناخ القطبي تحت تأثير العصر الجليدي الحديث الذي يتميز ببرودته الثابتة وضيق نطاق درجة الحرارة السنوية. يتسم الشتاء بالظلام المستمر (الليل القطبي)، وحالة الطقس البارد والمستقر ،وصفاوة السماء، ويتميز الصيف بالنهار المستمرة (شمس منتصف الليل)، والطقس رطب وضبابي، وزوابع ضعيفة مع مطر أو ثلج.
درجة حرارة سطح المحيط الشمالي إلى حد ما ثابت، قريب إلى نقطة التجمد لمياه البحر. يجب أن تصل درجة حرارة المحيط – 1.8 درجة مئوية قبل حدوث التجمد لأنه يتكون من مياه مالحة. كثافة مياه البحر عكس المياه العذبة
الموارد الطبيعية
النفط وحقول الغاز الطبيعي، والرواسب الثمينة،كرات المنغنيز والرمل والحصى المتكتل، والأسماك، والفقمة والحيتان يمكن العثور عليها في المنطقة بوفرة.
المنطقة السياسية الميتة القريبة من وسط البحر تعتبر محور نزاع متصاعد بين الولايات المتحدة وروسيا وكندا والنرويج والدنمارك. وتعتبر ذات أهمية بالنسبة لسوق الطاقة العالمية، لأنها تحتوي على 25 ٪ أو أكثر من موارد الغاز والنفط العالمي الغير مكتشف.
المخاوف البيئية
تعتبر الكتلة الجليدية للقطب الشمالي رقيقة ومنذ سنوات عدة يوجد ثقب موسمي في طبقة الأوزون. انخفاض مساحة جليد البحر في القطبي الشمالي يقلل من معدل البياض الكوكب ،مما قد يسفر عن ظاهرة الاحترار العالمى في آلية ردة فعل إيجابية. وتبين البحوث أن القطب الشمالي قد يصبح بلا جليد لأول مرة في تاريخ البشرية بين عامي 2012 و2040.

عن Sam Nan

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الأطفال والإدمان على الألعاب الإلكترونية في زمن الكورونا

كانبرا -اشواق شلال الجابر    أكتب هذا الموضوع بصفتي الصحفية، وبصفتي أم ...