الرئيسية / طب وصحة / درهم وقاية خير من قنطار علاج

درهم وقاية خير من قنطار علاج

من الشائع في أوساط أصحاب المهن الصحية والطبية ترديد مقولة “درهم وقاية خير من قنطار علاج”. هذا المثل ينطبق بالتأكيد على موضوغ فحص عنق الرحم. إن إجراء فحوص عنق الرحم (المعروفة أيضاً باسم اختبارات مسحة عنق الرحم) بصورة منتظمة يمكن أن يخفّض من إمكانية الإصابة بسرطان عنق الرحم لدى النساء بما تصل نسبته إلى 96%. فهو من أنواع السرطان القليلة التي يمكن اكتشافها وإيقافها حتى قبل أن تبدأ. إنها إحصاءات مثيرة عندما نتحدث عن موضوع الوقاية! إذن لماذا تتجنّب النساء إجراء هذه الاختبارات؟ لقد أثبتت البحوث أن الحرَج أو الحياء هو من الأسباب الرئيسية التي تمنع المرأة من حجز موعد لفحص عنق الرحم. طلبنا من الدكتورة توبة، التي تمارس مهنتها في المنطقة الغربية الداخلية من سيدني، أن تعطينا رأيها في هذا الموضوع فقالت: “يجري الأطباء هذه الاختبارات باستمرار، إذ أنها جزء عادي من الأعمال التي نقوم بها للمحافظة على صحة المرأة. إننا معتادون على إجرائها! وليس هناك ما يدعو للحرَج في هذا الأمر.” ويبدو من المؤكّد أن الإحصاءات التي تدعم أهمية هذه الوقاية في غاية الوضوح، إذ أن 9 من كل 10 نساء يتم تشخيص إصابتهن بسرطان عنق الرحم في أستراليا لم يقمن بإجراء اختبارات مسحة عنق الرحم بصورة منتظمة في السابق. لقد انخفضت بصورة هائلة أعداد حالات الإصابة بسرطان عنق الرحم منذ بدء العمل بالبرنامج الوطني لفحص عنق الرحم في عام 1991 ، وانخفضت معها أعداد النساء اللواتي تتوفين نتيجة هذا السرطان، ذلك أن إمكانية إصابتك بأمراض عنق الرحم تنخفض اساساً بصورة هائلة إذا أجريت لك اختبارات عنق الرحم بصورة منتظمة. يتم تشجيع النساء في أستراليا على إجراء فحص عنق الرحم كل سنتين. ومن الطرق الجيدة لتتذكّري ذلك هو إجراء موعدك يوم عيد ميلادك كل سنتين. فإذا أخذنا في اعتبارنا مدى سهولة إجراء اختبار مسحة عنق الرحم ومدى تقليص إمكانية الإصابة بسرطان عنق الرحم بسببه لوجدنا أنه من الصعب أن نرى تبريراً لاختيارك عدم إجراء ذلك الاختبار. تقول الدكتورة توبة في هذا الصدد: “لكَوني طبيبة، أرى ما الذي يحصل عندما لا تطلب المرأة إجراء اختبارات مسحة عنق الرحم بصورة منتظمة وتقول لنفسها “سيكون كل شيء على ما يُرام”، فالواقع المؤسف هو أن كل شيء لا يكون على ما يُرام في أغلب الأحيان”. إن رؤية نتائج عدم إجراء اختبارات مسحة عنق الرحم للنساء هي التي جعلت الدكتورة توبة تساند حملة #notjustnailpolish في هذا الشهر. “يجب أن يكون الوعي بأهمية فحص عنق الرحم أكبر ممّا هو عليه في الجالية الناطقة بالعربية، وهذه الحملة تهدف إلى ذلك.” بطلاء أظافرك باللون البنفسجي في شهر آذار/مارس وبث صورك عبر #notjustnailpolish hashtag يمكنك المساعدة في زيادة الوعي بأهمية فحص عنق الرحم وجعل أصدقائك يعرفون أن درهم وقاية خيرٌ حقاً من قنطار علاج! للحصول على قنينتك المجانية من طلاء الأظافر البنفسجي كل ما عليك عمله هو الكتابة على عنوان البريد الإلكتروني notjustnailpolish@culper.com.au أو الاتصال على الرقم (02) 8585 1313 لطلب قنينتك المجانية.

للمزيد من المعلومات عن فحص عنق الرحم يُرجى تفقّد الموقع www.csp.nsw.gov.au/languages/arabic

عن Sam Nan

x

‎قد يُعجبك أيضاً

كوفيد 19 … ما هو ؟

الدكتور أمين جاد الله  يسيطر الخوف على عالمنا ، من شرقه إلى ...