الرئيسية / غير مصنف / هل للسينما جدوى ؟؟

هل للسينما جدوى ؟؟

Zahraaزهراء  السماوي

 

 

كل فيلم يعرض في السينما له  رسالة معينة .

إذا كانت الصورة تساوي ألف كلمة  كما يقال  فإن  الفيلم يمكن أن  تكون  قميته  ملايين الكلمات. والفيلم هو واحد من أقوى الوسائط التي تعكس  طبيعة  المجتمع،  وليس  أداة  للتعبير  عن   أفكار صناع السينما وخبراتهم وتفسيرهم  للعالم  من حولهم.
بالنسبة للجمهور، الأفلام هي في بعض الأحيان الوسيلة الوحيدة لديهم لتمثيل حالة أو ظرف معين، لذلك من المهم أن تكون الأفلام حاسمة في تمثيل أو عدم تمثيل المجتمع.
ويمكن تقسيم الأفلام إلى العديد من الفئات مثل الرسوم المتحركة والأطفال ، وأفلام  الأسرة، والكلاسيكي، والوثائقي، والخيال، والرومانسية، الأبطال الخارقين، الحركة والمغامرة والكوميديا والدراما والرعب والخيال العلمي، والحرب، وغيرها الكثير. كل واحدة من تلك الفئات لديها مئات من الأفلام. ولكن كل فيلم يحتوي على جمهور محدد، ويعطي بعض الرسائل..
لذلك السينما مهمة جدا. ما جعل  آثرها كبيرا  على المجتمعات. بعض الآثار  تبدو  غير واضحة، إلا أن البعض الآخر لها  نتائج  جاليه  ، وهذا الأمر يترك أثره إما إيجابا أو سلبا على المجتمعات.
. ..على سبيل المثال الفيلم الأمريكي ولادة أمة (1915) للمخرج جريفيث تمجد كو كلوكس كلان الثانية. كو كلوكس كلان (KKK)أو وكلان هو اسم ثلاث حركات متميزة في الولايات المتحدة. أنها لعبت أول دور عنيف ضد الأميركيين الأفارقة في الجنوب. الفيلم حوالي ثلاث ساعات يبدأ من َ أحداث قبل الحرب الأهلية الامريكية ويمتد إلى إعادة الإعمار. في العرض الأول الرسمي في أتلانتا، جعل أعضاء كلان يتظاهرون في الشارع أمام المسرح. خلق الفيلم “جنون كلان “ لأنه قد تاسس على مناهضة المهاجرين، ومكافحة الكاثوليكية. وايضا على معاداة السامية وأجندات التحريم، والتي وضعت استجابة للتوترات الاجتماعية المعاصرة. سواء اكانت نية المخرج لجعل الفيلم عنصري أم لا. الفيلم لا يزال بعد 99 عاما من إنتاجه يثير الكثير من الجدل،.
من ناحية أخرى الأفلام يمكن أن تكون مؤثرة أكثر من القصص. في بعض الأحيان أنها تعكس حالات البلد بأسره بفيلم  روما مدينة مفتوحة (1945) لروبرتو روسيليني.  وُيعد  معلما من معالم   الواقعية الجديدة الإيطالية وكثيرا ما يستشهد باعتبارها واحدة من أعظم الأفلام على الإطلاق، صور روسيليني في فلمه  عن   الحياة في ظل الاحتلال النازي.وهو  قصة تستند تاريخيا لحركة المقاومة الإيطالية. الفيلم هو لائحة إتهام لاذعة للنازيين وتقديم صورة قوية للكرامة وشجاعة مقاتلي المقاومة الإيطالية. الفيلم يبين لنا إيطاليا، كما كان شعبها يكافح  النازية  ، كما ويظهر  نمط حياتهم الاجتماعية والإقتصادية والنفسية …الخ.
بالإضافة إلى ذلك ، بعض الأفلام  يمكن أن تحتوي على مواد خطرة جدا أو معلومات كاذبة التي يمكن أن تؤثر سلبا على الناس. على الرغم من أن تلك الأنواع من الأفلام التي تم إنشاؤها لتحقيق هدف محدد ولكنها يمكن أن تكون ضارة للغاية. ما يجعل الأمر سيئاً هو أن مخرجي الأفلام يروجون تبادل الكراهية والتهكمات ويقولون انها فن ! مثل الفلم الأمريكي البراءة من المسلمين (2012) الفيلم ل Nakoula Basseley Nakoula. انتاج الفيلم كان قليل التكلفة ولم يعرض في أي من المهرجانات السينمائية. ولكن فقط حين تم  تحميلها على الانترنت أنتجت الكثير من الإضطرابات. أدى الفيلم إلى إحتجاجات في جميع أنحاء العالم.
السينما يمكن أن تكون رومانسية، بهيجة، دامعة، آأو غير ذلك،  إنها الشاشة الكبيرة المستعصية التي تحتوي على كافة العواطف.،إنها تسمح للمشاهد السفر في جميع أنحاء العالم  دون سفر ،  كلّ فيلم يعرض في السينما له  رسالة  معينة ، بمجرد مشاهدة الجمهور للأفلام كافيه لمعرفة ما هي نية المخرج أو الكاتب من الفيلم..

عن Sam Nan

اضف رد

x

‎قد يُعجبك أيضاً

Lost in books منظمة تحتفي بالأطفال والنساء والمشاريع الابداعية

في مدينة فيرفيلد وفي مكان جميل وانيق افتتح مقر هذه المنظمة كرئة ...