الرئيسية / نجوم / أخبار النجوم / Clara Asbati reluctant flute music of my life and prepared myself to enter the NSW University to study music composition

Clara Asbati reluctant flute music of my life and prepared myself to enter the NSW University to study music composition

عازفة  شابة موهوبة  وطموحة جدا ، عاشت في بيئة فنية رعت موهبتها  ووجهتها بالشكل الصحيح ، إذ صقلت موهبتها  بالتمرس على العزف على آلة الفلوت ، وقد عززت هذه الموهبة لاحقا بدراستها الأكاديمية ، والانخراط في الفرق الكورالات في سوريا وقد فازت بعدد من الالقاب وتمكنت من تحقيق حضور باهر على الساحة الفنية في عموم سوريا ، وقد هاجرت مؤخرا الى أستراليا وأثبتت حضورا طيباً ، وآخرها  مشاركتها مع الفرقة الموسيقية  لإحياء مهرجان الثقافة العراقية السنوي ، وهي تتهيأ  للدخول الى جامعة NSW  لدراسة التأليف الموسيقي. مجلة “النجوم” سلطت الضوء على  موهبة  العازفة  كلارا عصباتي في هذا الحوار .
*-  كيف تصفين لنا البدايات في سوريا وما حكايتك مع  آلة الفلوت؟
–كان أبي وأمي من خلفية موسيقية ولهما رغبة في تعليمنا واحتضان مواهبنا الفنية  في الموسيقى لأنني وأخوتي لدينا مواهب موسيقية متنوعة ، وقد شجعوني على العزف على آلة الفلوت، وكانت الهدية العزيزة على قلبي  هي آلة الفلوت في أول مناولتي وكان عمري 8 سنوات،  ومنذ ذلك الوقت بدأت قصتي مع الفلوت، وعندما صار عمري 10 سنوات أصبحت رائدة في العزف على آلة الفلوت على مستوى سوريا،ولمدة سنتين على التوالي وقد حصلت  على مكأفاة  من قبل الدولة ببعثة فنية الى تونس لمدة عشرين يوماً.
*-أبرز المحطات في حياتكِ الفنية؟
–إشتركت في إحياء حفلات المدرسة نهاية كل عام في (مدرسة الأمل الخاصة). وكذلك الحفلات الخيرية لجمع التبرعات للكنيسة، وكنت دائماً مشتركة في كورال الكنيسة يوم الأحد، واشتركت  في فرقة موسيقية تحت رعاية جمعية التعليم الموسيقي في حلب، و شاركنا في احتفالات الميلاد والقيامة، و من بعدها أصبحنا نقدم حفلة كل شهرين. كل هذه الحفلات تهدف الى نشر حب الموسيقى الراقية وكانت خيرية ومجانية.كما شاركت مع جوقة الصخرة بقيادة رنيم كيلون في عدة حفلات موسمية.
مشاركتي لم تقتصر على العزف، فقد شاركت في كورال مار فرنسيس الأسيزي بقيادة الأستاذ جورج بالي(soprano 2)، و كورال ناريكاتسي بقيادة الأب يغيشيه جانجي (soprano2).
*- هل درست الموسيقى؟
–نعم درست الموسيقى بشكل اكاديمي في معهد (Baly) للموسيقى تحت اشراف الأستاذ جورج بالي،  الذي أكمل ما زرعه أبي في نفسي من حبٍ للموسيقى، وعلمني نظريات الموسيقى وقراءة وكتابة النوتة الموسيقية والغناء.
*- أين انت الآن من الفن وكيف ترين الفن في المهجر الاسترالي؟
بدأت في سيدني بالإنتساب الى كورال كنسي ونحن الآن بصدد تأسيس كورال شبيبة مستقل يتضمن تراتيل عربي وانكليزي وفرنسي وبعض الاغانيالطربية الراقية. أما هنا، في استراليا، فبالرغم من تاريخي الفني في بلدي، لم استطع أن أجد نفسي فنياً، حيث لا يحق  لي أن أمارس ما كنت  أعمله هناك إلا بعد إعادة  تقييم ودراسة من جديد  ، وهذا يتطلب جهداً ووقتاً طويلاً وتكاليف لإعادة دراسة ما درسته سابقاً، وهذا شكل احباطاً لعزيمتي  في ممارسة تعليم الموسيقى وجعلها المحور الأساسي في حياتي، مما اضطرني الى العمل في حقول خارج إختصاصي الموسيقي وكذلك دراسة الجامعة بحقل آخر غير الموسيقي  من أجل الحصول على الشهادة الاسترالية والعمل هنا.
*- ما هي الفترة الذهبية في حياتك؟
أستطيع القول ان الفترة المحصورة بين 2008 -2011 كانت اجمل فترة في حياتي الفنية، حيث كنت مطلوبة جداً للعزف في الحفلات والكورالات، وهذا عمل كله تطوعي ولم أحصل على أي ثمن منه ، وصارت لي شخصية مميزة ومعروفة وخرجت بمقابلات على التلفزيون السوري، واصبح لدي طلاب أدرسهم بشكل اكاديمي على الموسيقى النظرية والعزف على آلة الفلوت.
*-أخيراً ما هي مشاريعك القادمة وما تودين قوله ؟
الموسيقى جزء  مهم من حياتي ،  وهدفي هو النجاح في مشواري الموسيقي، الذي بدأته منذ صغري. فخطتي الحالية هي الانتساب لجامعة NSW لاكمال المشوار و التخصص بالتأليف الموسيقي.

عن Sam Nan

x

‎قد يُعجبك أيضاً

منافسات، ولكن..

أمان السيد «أشعر بإرهاق شديد، عبء كبير على كاهلي، مشاعري مختلطة في ...